بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله خالق الإنسان معلمه البيان جاعل العقل نعمة والفكر موهبة اسبغ علينا آلآء المعرفة وجعل ركائزها القراءة والإطلاع وسيفها القلم لنرقى الى اسمى المعارف والعلوم "معرفة الله " قال تعالى ((فأعلم انه لا إله إلا الله)) واثني بالصلاة والسلام على سيد الدعاة والمعلمين محمد صلى الله عليه وسلم الذي قال الله تعالى فيه ((ويعلمهم الكتاب والحكمة)) جعلنا أمة وسطا ذات منهج ورسالة فكنا خير أمة أخرجت للناس نأمر بالمعروف وننهى عن المنكر أمة منبر وقيادة أمة تعلم وتعليم نحكم في دنيانا القرآن ونتطلع فيأأخرانا الى الجنان أما بعد التربية والتعليم قيادة أمة ورسم مصير وبناء فكر وغرس معتقد وتغيير سلوك فما أعظم الرسالة وكم هو ثقل الأمانة, التعليم شرف عظيم فهو رسالة الأنبياء بالدعوة الى الله مدرسة تحفيظ القرآن الكريم بالوجه
 

تهنئة نائب المدير
 
 
 
 
 

واحات الإيمان

ان الدارس لسيرة النبي صلى الله عليه وسلم لا يملك إلا أن يقرأها ويكرر قراءتها ثم يعشقها، فهي سيرة إنسان أكرمه الله بالرسالة وختم بها سلسلة الأنبياء، فجعله النبي الخاتم وأوجب على الخلق انسهم وجنهم أولهم وآخرهم من لدن آدم وحتى يرث الله ومَن عليها أن يؤمنوا به ويعزروه ويوقروه ويقتدوا بسيرته ويهتدوا بسنته لأن أفعاله وأقواله وتقريراته تشريع للأمة ولمَن بعدها لأنه: (وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى  إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى) (النجم: 3-4)، يقول د. مصطفى السباعي: (تجمع السيرة النبوية عدة مزايا تجعل دراستها متعة روحية وعقلية وتاريخية كما تجعل هذه الدراسة ضرورية لعلماء الشريعة والدُعاة إلى الله والمهتمين بالإصلاح الاجتماعي ، ليضمنوا إبلاغ الشريعة إلى الناس بأسلوب يجعلهم يرون فيها المعتصم الذي يلوذون به عند اضطراب السبل واشتداد العواصف، ولتتفتح أمام الدُعاة قلوب الناس وأفئدتهم ويكون الإصلاح الذي يدعو له المصلحون أقرب نجاحاً وأكثر سداداً).

ويقول أيضاً عن شمول سيرته لنواحي الحياة: (ان سيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم شاملة لكل النواحي الإنسانية في الإنسان، فهي تحكي لنا سيرة محمد الشاب الأمين المستقيم قبل أن يكرمه الله بالرسالة، كما تحكي لنا سيرة رسول الله الداعية إلى الله المتلمس إحدى الوسائل لقبول دعوته، الباذل منتهى طاقته وجهده في إبلاغ رسالته، كما تحكي لنا سيرته كرئيس دولة يضع لدولته أقوم النظم وأصحها، ويحميها بيقظته وإخلاصه وصدقه بما يكفل لها النجاح، كما تحكي لنا سيرة الرسول الزوج والأب في حنوِّ العاطفة والزوجة والأولاد، كما تحكي لنا سيرة الرسول المربّي المرشد الذي يشرف على تربية أصحابه تربية مثالية ينقل فيها من روحه إلى أرواحهم ومن نفسه إلى نفوسهم ما يجعلهم يحاولون الاقتداء به في دقيق الأمور وكبيرها، كما تحكي لنا سيرة الرسول الصديق الذي يقوم بواجبات الصحبة ويفي بالتزاماتها وآدابها، مما يجعل أصحابه يحبونه كحبهم لأنفسهم وأكثر من حبهم لأهليهم وأقربائهم، وسيرته تحكي لنا سيرة المحارب الشجاع والقائد المنتصر والسياسي الناجح والجار الأمين والمعاهد الصادق وقصارى القول: (ان سيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم شاملة لجميع النواحي الإنسانية في المجتمع).

لذلك كله لا يستطيع أحد أن يستغني عن سيرة النبي صلى الله عليه وسلم وسنته مهما كان عمله أو منصبه أو اختصاصه.

ولنا بعض الوقفات مع سيرة المصطفى صلى الله عليه وسلم

القائد الشجاع

فمن الوقفات مع رسول الله صلى الله عليه وسلم القائد الشجاع الذي يُشارك جنوده في تفاصيل المعركة ولا يكتفي بإصدار الأوامر.

روى البخاري في صحيحه عن أنس رضي الله عنه: خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الخندق فإذا المهاجرين والأنصار يحفرون في غداة باردة، فلم يكن لهم عبيد يعملون ذلك لهم فلما رأى ما بهم من النصب والجوع قال:

اللهم ان العيش عيش الآخرة .. فاغفر للأنصار والمهاجرة

فقالوا مجيبين له:

نحن الذين بايعوا محمداً ... على الجهاد ما بقينا أبدا

هذه صورة القائد الحقيقية مشاركة الجنود في جهادهم وآلامهم وجراحاتهم.

مشاركته في العمل

ولنا وقفة تربوية أخرى فعندما كان المسلمون يحفرون الخندق في جو بارد جداً مع شدة الخوف حيث طافت جيوش الأحزاب بالمدينة من كل جانب حيث وصل ببعضهم انه لا يستطيع أن يقضي حاجته من شدة الخوف عصب المسلمون من جرائه الحجارة عل بطونهم حتى ان النبي صلى الله عليه وسلم عصب حجرين على بطنه مشاركة لجنوده في ما يلاقونه في سبيل الله عز وجل.

روى الإمام أحمد في مسنده عن البراء بن عازب رضي الله عنه قال: لما كان يوم الخندق عرضت لنا في بعض الخندق صخرة لا تأخذ منها المعاول فاشتكينا ذلك لرسول الله صلى الله عليه وسلم فجاء وأخذ المعول، فقال: بسم الله، ثم ضرب ضربةً وقال: الله أكبر أعطيت مفاتيح الشام، والله إني لأنظر قصورها الحمر الساعة، ثم ضرب الثانية فقطع آخر، فقال: الله أكبر، أعطيت فارس، والله إني لأبصر قصر المدائن الأبيض الآن، ثم ضرب الثالثة فقال: بسم الله، فقطع بقية الحجر، فقال: الله أكبر، أعطيت مفاتيح اليمن والله إني لأبصر أبواب صنعاء من مكاني).

مع أهل بيته

ولو وقفنا في سيرته صلى الله عليه وسلم مع نسائه اللواتي لم يشغله عنهن شيء حتى قيادة الجيوش ولا تكاليف الدعوة.

روى الإمام احمد في مسنده عن الصديقة عائشة رضي الله عنها انها قالت: خرجت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في بعض أسفاره وأنا جارية لم أحمل اللحم ولم أبدن، فقال للناس:  (تقدموا فتقدموا ثم قال: "تعالي حتى أسابقك" فسابقته فسبقته، فسكت عني حتى حملت اللحم وبدنت وسمنت، وخرجت معه في بعض أسفاره فقال للناس: "تقدموا" ثم قال: "تعالي أسابقك" فسبقتني، فجعل يضحك ويقول: "هذه بتلك" ومن عظيم تواضعه لزوجاته ما رواه البخاري: انه صلى الله عليه وسلم لما رجع من غزوة خيبر وتزوج صفية بنت حيي رضي الله عنها كان يدير كساءً حول البعير الذي تركبه يسترها به، ثم يجلس عند بعيره فيضع ركبته فتضع صفية رجلها على ركبته حتى تركب).

مدرسة تحفيظ القران الكريم بالوجه

 
 
واحات الإيمان ان الدارس لسيرة النبي صلى الله عليه وسلم لا يملك إلا أن يقرأها ويكرر قراءتها ثم يعشقها، فهي سيرة إنسان أكرمه الله بالرسالة وختم بها سلسلة الأنبياء، فجعله النبي الخاتم وأوجب على الخلق انسهم وجنهم أولهم وآخرهم من لدن آدم وحتى يرث الله ومَن عليها أن يؤمنوا به ويعزروه ويوقروه ويقتدوا بسيرته ويهتدوا بسنته لأن أفعاله وأقواله وتقريراته تشريع للأمة ولمَن بعدها لأنه: (وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى) (النجم: 3-4)، يقول د. مصطفى السباعي: (تجمع السيرة النبوية عدة مزايا تجعل دراستها متعة روحية وعقلية وتاريخية كما تجعل هذه الدراسة ضرورية لعلماء الشريعة والدُعاة إلى الله والمهتمين بالإصلاح الاجتماعي ، ليضمنوا إبلاغ الشريعة إلى الناس بأسلوب يجعلهم يرون فيها المعتصم الذي يلوذون به عند اضطراب السبل واشتداد العواصف، ولتتفتح أمام الدُعاة قلوب الناس وأفئدتهم ويكون الإصلاح الذي يدعو له المصلحون أقرب نجاحاً وأكثر سداداً).



 
اسم الطالب : محمد أحمد السيد
الصف الدراسى : الثالث الابتدائي
اسم الطالب : احمد زين الدين
الصف الدراسى : الثالث الابتدائي
 
قال تعالى ( وان ليس للانسان الا ماسعى) صدق الله العظيم
 
ما هو رأيك باللون الجديد للموقع؟
ممتاز
جيد
مقبول
  
 
 
  عدد الزائرين :   19542